آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)
البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) محاضرات في الاعتقادات (القسم الثاني)

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
تزويج اُمّ كلثوم من عمر
النقطة الأولى:
يظهر من الأخبار أنّ الناس تعجّبوا من خطبة عمر بنت علي، وإلحاح عمر الشديد على أن يتزوّج ابنة علي، وتعجّبهم واضح وسيتّضح أكثر، حتّى صعد عمر المنبر وقال: أيها الناس واللّه ما حملني على الإلحاح على علي بن أبي طالب ابنته، إلاّ أنّي سمعت رسول اللّه يقول: «كلّ سبب ونسب منقطع» فأردت أن يكون لي منه نسب وصهر.
في رواية الخطيب البغدادي: أكثر تردّده إليه ـ أي إلى علي ـ وفي بعض الألفاظ: عاوده.
في رواية [طبقات] ابن سعد، ورواية الدولابي في [الذريّة الطاهرة]: إنّه هدّد علياً.
والخطبة لا تحتاج إلى تهديد، إمّا تكون وإمّا أنْ لا تكون، ولا تحتاج إلى تهديد!!
وفي رواية في [مجمع الزوائد]: لمّا بلغه ـ بلغ عمر ـ منع عقيل عن ذلك قال: ويح عقيل، سفيه أحمق(1).
وفي رواية [الذريّة الطاهرة]، وفي [مجمع الزوائد]: التهديد بالدرّة، هذه درّة عمر المعروفة.
لكنّ أبو نعيم، لمّا ينقل الخبر في [حلية الأولياء]، يسقط من الخبر ـ بنفس السند ـ التهديد ومنع عقيل من هذا التزويج.
راجعوا حلية الأولياء(2) وقارنوا بينه وبين رواية أبي بشر الدولابي في كتابه [الذريّة الطاهرة].


(1) مجمع الزوائد 4 / 272، وكذلك المعجم الكبير 3 / 45، الذريّة الطاهرة: 115.
(2) حلية الأولياء 2 / 42.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com