المطلب الثاني: في الأحاديث المتواترة في المهدي

المطلب الثاني
في الأحاديث المتواترة في المهدي
إنه لابدّ في كلّ زمان من إمام يعتقد المسلمون بإمامته ويقتدون به، ويطيعونه في كلّ الامور ويجعلونه الحجة بينهم وبين ربّهم (لِئَلاّ يَكُونَ لِلنّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ) و(لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَة وَيَحْيى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَة) و(لِلّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ).
وإذا رجعنا إلى السنّة النبويّة القطعيّة وجدنا ثلاثة أحاديث متواترة في هذا الباب تنصّ بمجموعها على ضرورة وجود الامام في كلّ زمان وأن عددهم اثنا عشر وأنّهم من أهل البيت الطاهرين.

الامام المهدي (عليه السلام) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://al-haqaeq.com/eref/lib-pg.php?booid=34&mid=169&pgid=1114